50 شائعة في شهر تشرين الأوّل

أكيد- آية الخوالدة-

ارتفع عدد الشائعات خلال شهر تشرين الأوّل إلى 50 شائعة، مُسجّلةً ارتفاعاً ملحوظاً مع مُعدّل شائعات الأشهر الثلاثة الأخيرة والذي بلغ 44 شائعة، حيث كان عددها في شهر أيلول 48 شائعة، وفي شهر آب 42 شائعة، وفي شهر تموز 43 شائعة، وهذه الأعداد تُعدّ مرتفعة مقارنة بشهري حزيران وأيّار، حيث كانت 36 شائعة في حزيران، و35 شائعة في أيّار.

ويُلاحَظ أنّ عدد الشائعات لهذا الشهر يُعدّ مرتفعاً مقارنة مع عدد الشائعات التي رصدها "أكيد" خلال شهر تشرين الأوّل من العام الماضي، والتي بلغت 26 شائعة، شكّلت شائعات "حادثة البحر الميت" ما نسبته 38% من حجم الشائعات في ذلك الحين.

الأمر اللافت في شائعات شهر تشرين الأوّل ارتفاع نسبة ترويج الإعلام للشائعات مقارنة بشهر أيلول الماضي، حيث روّج الإعلام لـ 12 شائعة بنسبة 24%، وهي نسبة مرتفعة مقارنة بشهر أيلول حيث كانت 8 شائعات بنسبة 16.7%، ونسبة مقارِبة لشهري آب وتموز، حيث روّج الإعلام لـ 18 شائعة بنسبة 42.9% خلال شهر آب، و12 شائعة خلال شهر تموز بنسبة 27.9%.

وتصدّرت الشائعات المتعلّقة بالشأن السياسيّ كما هو الحال في شهر أيلول الماضي، حيث بلغ عددها في شهر تشرين الأوّل 28 شائعة بنسبة 56%، فيما كانت في شهر أيلول 24 شائعة بنسبة 50%، والسبب في ذلك يعود لكثرة الشائعات التي طالت الوزراء، والوزارات، والمؤسّسات الحكوميّة، والسياسات الحكوميّة.

 المصدر حسب الجهة

تناول الرصد عبر منهجيّة كميّة وكيفيّة، موضوعات الشائعات المنتشرة عبر المواقع الإخباريّة الإلكترونيّة، وشبكات التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام، حيث تبيّن أنّ  حصّة المصادر الداخليّة، سواء منصّات تواصل أو مواقع إخباريّة، من حجم الشائعات لشهر تشرين الأوّل 48 شائعة وبنسبة 96%، فيما صدرت شائعتين عن الجهات الخارجيّة بنسبة 4%.

 المصدر حسب وسيلة النشر

تبيّن خلال الرصد أنّ 38 شائعة كان مصدرها وسائل التواصل الاجتماعيّ بنسبة 76%، صدرت جميعها من منصّات التواصل الاجتماعيّ المحليّة، فيما لم يصدر أية شائعات من منصّات تواصل عربيّة وصفحات لأردنيين في الخارج.

بلغ عدد الشائعات التي روّج لها الإعلام 12 شائعة بنسبة 24%، صدرت 10 شائعات منها عن وسائل الإعلام المحلية بنسبة 83.3%، فيما صدرت شائعتين عن وسائل إعلام عبرية واجنبية بنسبة 16.7%.

 

مواضيع الشائعات

شكّلت الشائعات التي تناولت الشأن السياسيّ النسبة الأعلى بواقع 28 شائعة، نسبتها 56%، فيما تساوت عدد الشائعات حول الشأن الاجتماعي والشأن الاقتصادي حيث بلغ عددها 10 شائعات لكل منها، ما نسبته 20%،  بينما انخفض عدد الشائعات التي تناولت الشأن الأمني لتصل إلى شائعتين بنسبة 4%.

 من "السوشال ميديا" إلى الإعلام

انتقلت 5 شائعات خلال شهر تشرين الأول من مواقع التواصل الاجتماعيّ إلى المواقع الإخباريّة بنسبة 10%، وهي نسبة مشابهة لشهر أيلول حيث بلغت 6 شائعات بنسبة  12.5%.

ومن الشائعات التي انتقلت من منصّات التواصل الاجتماعيّ إلى وسائل إعلام، ما نشرته مواقع إعلامية محلية عن صفحات فيسبوك محلية، تقاضي سكرتيرة في أمانة عمان راتب مقداره 3600 دينار، الأمر الذي نفته الأمانة موضحة أن المعلومات غير صحيحة.

كما سارعت عدة مواقع إخبارية إلى نشر معلومات نقلاً عن مواطنين مفادها أنّ  مستشفيات حكوميّة في الشمال ما زالت تصرف دواء  يحتوي على مادة (Ranitidine) المُسرطنة  للمرضى من دون وصفة طبية، مخالفة بذلك تعميم مؤسّسة الغذاء والدواء بالتحفظ على الأدوية المحلية التي تحتوي المادة ذاتها، الأمر الذي نفته وزارة الصحة ومدير المستشفى المعنيّ وثبت عدم صحّته.

كما نشرت مواقع إخبارية نقلا مواقع التواصل الاجتماعي معلومات تفيد باستقالة رئيس الوزراء عمر الرزاز وتكليف رئيس الوزراء السابق عبد الرؤوف الروابدة برئاسة الوزراء خلفا له، وسرعان ما حذفتها بمجرد صدور النفي.

ومن المواضيع التي نشرتها بعض المواقع الإلكترونية نقلاً عن منصات التواصل الاجتماعي، نية الحكومة خصخصة القطاع الصحي وايقاف الإعفاءات الطبية، والتي سرعان ما نفته الجهات الرسمية.

فيما اخذت قضية البطاطا المتعفنة حيزا واضحا من الاهتمام، حيث نشرت عنها وسائل إعلامية استنادا على معلومات من المواطنين وصورا من على مواقع التواصل الاجتماعي، على أنها كميات كبيرة غزت الأسواق ومنها من نشر أنها بطاطا أردنية وأخرى قدمتها كبطاطا مستوردة من الخارج، فيما أوضحت وزارة الزراعة حيثيات الموضوع نافية أن تكون بكميات كبيرة او مستوردة.

 

أبرز القضايا والشائعات

ومن أبرز الشائعات التي رصدها "أكيد"، وانتشرت بشكل واسع عبر المنصّات الاجتماعيّة والوسائل الإعلاميّة، وفقاً للموضوعات التي اعتمدها الرصد:

الشائعات الاقتصاديّة: من أبرز الشائعات الاقتصاديّة التي انتشرت خلال شهر تشرين الأول، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فاتورة كهرباء مضافة لها بند اللوازم، على أنه بند جديد يحمّل المستهلك عبئا ماليا جديدا، الأمر الذي نفته الجهات المعنية موضحة أنه جرى مؤخرا اكتشاف حالة عبث بالكيبل المغذي الموصول مع منزل صاحب الفاتورة المتداولة، وتم تغييره بكيبل جديد، وهو ما يتحمله المشترك نفسه.

ومن الشائعات التي انتشرت فيما يخص الشأن الاقتصادي، ما نشرته مواقع إخبارية حول نية السُّلطة الوطنية الفلسطينية استيراد زيتون من الأردن؛ لتغطية احتياجاتها من نوع المروي، الأمر الذي نفته وزارة الزراعة موضحة اتخاذها قرار عدم فتح باب التصدير لثمار الزيتون لهذا العام بهدف تحقيق حالة من التوازن بين المزارع والتاجر والمستهلك، ومن أجل حماية المنتج المحلي.

كما انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي معلومات عن قرارات حكومية بتخفيض الجمارك والضرائب، من ضمن حزمة تنشيط الاقتصاد وتحفيز الاستثمار التي أعلنت عنها الحكومة خلال شهر تشرين الاول الجاري، والتي نفتها المصادر الحكومية عبر وسائل الإعلام مبينة أن الحزم تشمل اجراءات لتحفيز سوق العقار والإسكان وتسهيلات للمستثمرين.

ومن الشائعات التي تعلقت بالشأن الاقتصادي وانتشرت بشكل كبير عبر الإعلام المحلي والتواصل الاجتماعي، وجود كميات كبيرة من البطاطا المتعفنة في الأسواق والتي أشار اليها العديد بأنها مستوردة، الأمر الذي نفته وزارة الزراعة موضحة أنه لا يوجد بطاطا مستوردة في الأردن، الإ أن هنالك بعض الكميات البسيطة التي تعرضت لسوء تخزين من قبل بعض تجار التجزئة وتم بيعها عبر الباعة المتجولين والبسطات.

الشائعات السياسيّة: من أبرز الشائعات السياسية التي انتشرت خلال شهر تشرين الأول، ما نشرته الوسائل الإعلامية المحلية نقلاً عن أحد النواب الحاليين، حول تقاضي مدير شركة تطوير المفرق راتب مقداره 19 ألف دينار، وتقاضي مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي راتب مقداره 21 ألف دينار، الأمر الذي نفته الجهات المعنية مؤكدة أنها معلومات غير صحيحة.

كما نشرت وسائل إعلامية عبريّة أخباراً عن موافقة الأردن طلب اسرائيل بتمديد استئجار أراضي الباقورة والغمر لمدة عام، والتي نفتها وزارة الخارجية وشؤون المغتربين مؤكدة أن العمل بالملحقين سينتهي في العاشر من شهر تشرين الثاني المقبل. 

كما نفت الحكومة عبر رئيس الوزراء عمر الرزاز ووزير الصحة سعد جابر ما تداولته بعض المواقع الإخبارية الإلكترونية، حول خصخصة القطاع الصحي والتعليم، كما أوضحت أنه لا نيّة لإيقاف إعفاءات المرضى وهيكلة التأمين الصحي.

 

الشائعات الاجتماعيّة: ومن الشائعات التي انتشرت بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي ما تعلقت بحالة الطقس حيث انتشرت معلومات عن "إعصار مصغّر سيضرب فلسطين والأردن"، والذي تحقق منه مرصد "أكيد" وتبين عدم صحته، حيث نفى مدير عام دائرة الأرصاد الجويّة المهندس حسين المومني صحّة هذه المعلومات موضّحاً أنّ المملكة ستتأثر بمنخفض جويّ درجته متوسّطة.

كما تداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعيّ، صورة لطفل وطفلة يحتضنان بعضهما في أحد كتب وزارة التربية والتعليم، والتي نفتها وزارة التربية والتعليم مؤكدة أن الصورة المتداولة ليست موجودة في أي كتاب او مقرر من مناهجنا الوطنية سواء القديمة او الحديثة، وانما في احدى الدول المجاورة.

ومن الشائعات التي تعلقت بالشأن الاجتماعي خلال شهر تشرين الأول الحالي، تقارير نشرتها مواقع إلكترونية عن قرار عدد من الجامعات الأردنية قبول الطلبة العائدين من السودان وتقديم خصومات لهم، الأمر الذي نفته ادارات تلك الجامعات، نافية اتخاذ مثل هذه القرارات وبالأخص اعفاء طلبة الطب وطب الاسنان العائدين من السودان من رسوم الموازي.

بدروها نفت مؤسسة الغذاء والدواء ما نشرته مواقع اعلامية اجنبية عن وجود مادة "الأسبستوس" في منتج بودرة الأطفال، موضحة أن ما تم تداوله عبر الاعلام مؤخراً حول سحب هذا المنتج، تم بعد اكتشاف السلطات الصحية الامريكية وجود اثار لمادة الأسبستوس في احدى العبوات والتي تم بيعها عبر الانترنت، ولا علاقة لها بالمنتج الموجود في الأسواق الأردنية. 

 

الشائعات الأمنيّة: نفت الجهات الأمنيّة شائعتين خلال شهر تشرين الأول، وذلك بعد تداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر خلاله مقتل طفلين والرسالة المرفقة معه يدعي مرسلها بأن هذا الفيديو لحادثة قتل وسرقة اعضاء وقعت في منطقة شرق العاصمة، حيث نفت الأجهزة الأمنية صحة هذه المعلومات، مؤكدة أنه لم يسجل في الأردن أية حادثة مشابهة.

كما نفت إدارة الإعلام في الدفاع المدني ما ورد عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن تعامل الدفاع المدني مع كلب مكمم الفم بأسلاك حديدية والعثور على طلاسم وكلام غير مفهوم داخل فم الكلب يعتقد انه سحر، مؤكدة أن الجهاز لم يتعامل مع أي حادث من هذا القبيل داخل المملكة.

ويرى مرصد "أكيد" أنّ القاعدة الأساسيّة في التعامل مع المحتوى الذي يُنتجه مستخدمو التواصل الاجتماعيّ هي عدم إعادة النشر إلا في حال التحقّق من مصدر موثوق، وأنّ الاعتماد على مستخدمي التواصل الاجتماعيّ كمصدر للأخبار دون الأخذ بالاعتبار دقّة هذه المعلومات من عدمها يتسبّب في نشر الكثير من الأخبار غير الصحيحة وبالتالي ترويج الشائعات. ومن هنا اعتمد رصد "أكيد" على تحديد الشائعات الواضحة بأنّها غير صحيحة، أو تلك الأخبار التي ثبت عدم صحّتها بعد نشرها خلال الأيّام التي تلت النشر.

وكان "أكيد" قد طوّر ونشر مجموعة من المبادئ الأساسيّة للتحقّق من المحتوى الذي يُنتجه المستخدمون، وبصرف النظر عن نوع المحتوى، إن كان مرئيّاً، أو مكتوباً، أو حتى مسموعاً، والتي توضّح ضرورة طرح مجموعة من الأسئلة قبل اتخاذ قرار نشر المحتوى المنتَج.

ومن الجدير بالذكر أنّ "أكيد" قام بتطوير منهجيّة لرصد الشائعات، حيث تمّ تعريف الشائعة بأنّها "المعلومات غير الصحيحة، المرتبطة بشأن عام أردني، أو بمصالح أردنيّة، والتي وصلت إلى أكثر من (5) آلاف شخص تقريباً، عبر وسائل الإعلام الرقميّ".

وعادة ما تزدهر الشائعات في الظروف غير الطبيعيّة، مثل أوقات الأزمات، والحروب، والكوارث الطبيعيّة.. وغيرها، ولكن هذا لا يعني "عدم انتشارها" في الظروف العاديّة. ومن المعروف أنّ الشائعات تُروّج بشكلٍ ملحوظ في بيئات اجتماعيّة، وسياسيّة، وثقافيّة دون أخرى، ويعتمد انتشارها على مستوى غموضها، وحجم تأثير موضوعها.

تحقق

تحقق