48 شائعة في شهر أيلول 44% منها تعلَّقت بإضراب المعلِّمين

أكيد- آية الخوالدة-ارتفع عدد الشائعات خلال شهر أيلول إلى 48 شائعة، مقارنة بشهر آب الماضي، والذي وصل فيه عددها إلى 42 شائعة، وفي تموز بلغ عددها 43 شائعة، وبهذا تواصل عدد الشائعات ارتفاعها مقارنة بشهري حزيران وأيار، حيث كان عددها 36 شائعة في حزيران، و35 في أيّار.

ومما يلفت الانتباه في شائعات شهر أيلول هو تراجع نسبة ترويج وسائل الإعلام لها، حيث روّج الإعلام خلال شهر أيلول لـ 8 شائعات بنسبة 16.7%، وهي نسبة منخفضة مقارنة بشهري آب وتموز، حيث روّج  لـ 18 شائعة بنسبة 42.9% خلال شهر آب، و12 شائعة خلال تموز بنسبة 27.9%.

وتصدَّرت الشائعات المتعلّقة بالشأن السياسيّ العدد، حيث بلغ عددها 24 شائعة بنسبة 50%، تمحورت 15 منها حول إضراب المعلمين بنسبة 62.5%، فيما ارتفع عدد الشائعات المتعلّقة بالشأن الاجتماعيّ ووصل عددها إلى 10 شائعات بنسبة 20.9% مقارنة بشهر آب الماضي، حيث كانت 6 شائعات بنسبة 14.2%.

 المصدر حسب الجهة:

تناول الرصد عبر منهجيّة كميّة وكيفيّة، موضوعات الشائعات المنتشرة عبر المواقع الإخباريّة الإلكترونيّة، وشبكات التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام، حيث تبيّن أنّ  حِصّة المصادر الداخليّة، سواء منصّات تواصل أو مواقع إخباريّة، من حجم الشائعات لشهر أيلول 44 شائعة وبنسبة 91.7%، فيما صدرت 4 شائعات عن جهات خارجيّة بنسبة 8.3%.

 

 المصدر حسب وسيلة النشر:

وتبيّن خلال الرصد أنّ 40 شائعة كان مصدرها وسائل التواصل الاجتماعيّ بنسبة 83.3%، صدرت 38 شائعة من منصّات التواصل الاجتماعيّ المحليّة بنسبة 95%، فيما صدرت شائعتين من منصّات تواصل عربيّة وصفحات لأردنيين في الخارج بنسبة 5%.

وبلغ عدد الشائعات التي روّج لها الإعلام 8 شائعات بنسبة 16.7%، صدرت 6 شائعات منها عن وسائل الإعلام المحلية بنسبة 75%، فيما صدرت شائعتين عن وسائل إعلام عربية بنسبة 25%.

مواضيع الشائعات:

شكّلت الشائعات التي تناولت الشأن السياسيّ النسبة الأعلى بواقع 24 إشاعة، نسبتها 50%، فيما بلغ عدد الشائعات حول الشأن الاجتماعي 10 بنسبة 20.9%، فيما تمحورت 8 شائعات حول الشأن الاقتصادي بنسبة 16.6%، بينما انخفض عدد التي تناولت الشأن الأمني لتصل إلى 6 شائعات بنسبة 12.5%.

 من "التواصل الاجتماعي" إلى الإعلام

انتقلت 6 شائعات خلال شهر أيلول من مواقع التواصل الاجتماعيّ إلى المواقع الإخباريّة بنسبة 12.5%، وهي نسبة مشابهة لشهر آب حيث بلغت 7 شائعات بنسبة  16.7%.

ومن أهمّ الشائعات التي انتقلت من منصّات التواصل الاجتماعيّ إلى وسائل إعلام، ما نشرته مواقع إعلامية محلية عن صفحات "فيسبوك" من الخارج، حول حدوث "اطلاق نار على سماعات مسجد في الأردن"، الأمر الذي تحقق منه "أكيد" وتبين أنها حدثت في محافظة ميسان في الجمهورية العراقية وتحديدًا في حيِّ الشُّهداء بالعاصمة بغداد في منطقة "العَمارة"، الواقعة على نهر دجلة، يوم 23 نيسان الماضي، ونشرتها المواقع الإخباريّة المحليّة هناك.

وسارعت عدة مواقع إخبارية لنشر معلومات قدمها أحد الصحفيين على صفحته الرسمية "فيسبوك" كنوع من الدعابة، مفادها "اقرار علاوة الـ 50% للمعلمين"، تعامل معها الإعلام على أنها معلومة صحيحة ومن مصدر موثوق، مما دفع  نقابة المعلمين إلى نفي ذلك، فيما أوضح الصحفي المعني حقيقة الأمر على صفحته من جديد. 

ونشرت مواقع إخبارية نقلا عن صفحة "فيسبوك" مزورة باسم الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي المهندس مراد العضايلة، فيديو يسئ لحراك المعلمين ومطالبهم، دون أن تتحقق من صحة الصفحة، حيث أوضح العضايلة في تصريح صحفي أنَّ الصَّفحة مزورة ولا أساس لها من الصِّحة.

ونقلت مواقع إلكترونية نقلًا عن التواصل الاجتماعي جدولًا مرسومًا بخط اليد يوضِّح نِسَب العلاوات الممنوحة للمعلمين وفق نظام الرُّتب، والتي أقرَّتها الحكومة خلال الجلسة التي عقدها رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز يوم السَّبت 29 أيلول، والتي اتَّضح أنَّها غيرُ صحيحة، حيث أوضح الرزاز في حديثه للتلفزيون الأردني عن تداول العديد من الأرقام الخاطئة لنِسب العلاوات، وأعلن عن النسب الحقيقية.

وتبنَّت وسائل إعلامية عن صفحات التَّواصل الاجتماعي كتابًا رسميًا يحتوي قرارًا أصدرته وزارة التربية والتعليم يقضي بمنع إعطاء أيِّ اجازة بدون راتب للمعلمين والمعلمات اعتبارًا من يوم الأربعاء 25 أيلول 2019، وربطته بإضراب المعلمين، فيما أكد الناطق الرسمي باسم الوزارة وليد الجلاد أنَّ الإجراء إداري سنوي تقوم به الوزارة مع بداية كلِّ عام دراسي.

أبرز القضايا والشائعات:

ومن أبرز الشائعات التي رصدها "أكيد"، وانتشرت بشكل واسع عبر المنصّات الاجتماعيّة والوسائل الإعلاميّة، وفقاً للموضوعات التي اعتمدها الرَّصد:

الشائعات الاقتصاديّة: من أبرز الشائعات الاقتصاديّة التي انتشرت خلال شهر أيلول، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تقريرًا صحفيًا يعود لعام 2012 حول وجود مزايا ومكافآت ورواتب ثالث عشر ورابع عشر لموظفي مؤسسة الضمان الاجتماعي، والذي نفته المؤسسة، مؤكدة أن موظفيها يخضعون لنظام الخدمة المدنية منذ العام  2012، ولا يتمتعون بأيٍّ من هذه الامتيازات.

ومن الشائعات التي انتشرت فيما يخص الشأن الاقتصادي، ما نشرته مواقع إخبارية حول افلاس شركة "السيفوي"، وتعرضها للعديد من القروض والمديونية العالية، والتي بدورها نفت عبر المواقع الإخبارية صحَّة هذه المعلومات، موضحة أنَّ الشركة تمتلك أملاكًا وعقاراتٍ بقيمة 120 مليون دينار، تحمي استثمارها في الأردن.

ونشرت مواقع إلكترونية محلية تصريحات على لسان وزيرة الطاقة هالة زواتي تفيد بارتفاع ثمن النفط العراقي عن غيره من النفط المستورد، والتي بدورها نفت صحة ذلك عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، مؤكدة أن استيراد نفط العراق لن يؤثر على أسعار المشتقات النفطية هبوطًا أو صعودًا.  

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي معلومات حول تخفيض الحكومة أسعار أكثر من 81 سلعة غذائية وغير غذائية، والتي تبين أنها عروض صادرة عن المؤسسة الاستهلاكية المدنية وتخص أسواق المؤسسة فقط.

 

الشائعات السياسيّة: 

ومن أبرز الشائعات السياسية التي انتشرت خلال شهر أيلول، ما نشرته الوسائل الإعلامية المحلية نقلًا عن صحيفة "عكاظ" السعودية حول "ايقاف السَّعودية لتمويل صيانة الطريق الصحراوي بين العاصمة عمان ومعان"، والتي نفتها وزارة الأشغال العامة والإسكان، مؤكدة العمل بالمشروع مستمر، وبلغت نسبة الإنجاز 60%، أي ما يعادل 195 كيلو متر من كامل المشروع.

ونفت هيئة الاستثمار ما تداولته بعض المواقع الإخبارية الإلكترونية، عن وجود خلاف إداري بين الهيئة ووزارة الداخلية على خلفية معاملة تخص أحد المستثمرين، موضحة في بيان صحفي أن العلاقة بين الهيئة ومؤسسات الدولة علاقة تشاركية وتكاملية، بهدف خدمة الوطن والمستثمرين.

ومن الشائعات التي نشرتها احدى المواقع الإخبارية وتداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع، تصريحات منسوبة لرئيس الوزراء السابق طاهر المصري عن هوية رئيس الوزراء القادم، والتي نفاها المصري، موضحًا أنه لا يملك المعطيات ولا المعلومات لقول ذلك.

ونشرت مواقع إخباريّة محلّية وعربية نقلًا على لسان النائب موسى هنطش عن عرض الجزائر على الأردن تزويده بكامل احتياجاته من الغاز الطبيعي بأسعار تفضيلية، غير أنَّ الحكومة الأردنية رفضت العرض لأسباب غير معلومة، الأمر الذي نفاه السفير الجزائري في عمان "محمد بوروبة"، مبينًا أنَّ الجزائر لم تعرض على الأردن تزويده بالغاز الطبيعي بأسعار تفضيلية في أيِّ وقت مضى.

 

 

الشائعات الاجتماعيّة: 

ومن الشائعات التي انتشرت بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية، صورة لشخص يعمل بوظيفة فنّي كهرباء وهو يتمدّد على أحد أعمدة الضَّغط العالي والواقع على طريق عمّان – جرش، الأمر الذي تحقَّق منه "أكيد" ووجد أنَّ الصُّورة قديمة وتعود لأكثر من 12 عاما ومنشورة في وسائل إعلام قبل سنوات.

وتداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعيّ، مقطعًا مصورًا؛ لشخص يقوم بضرب طفلة صغيرة جدًا ضربًا عنيفًا، على أنه حدث في الأردن، قبل أن تعلن مديرية الأمن العام في بيان صحافي أن المقطع المصور لم تقع أحداثه في الأردن وإنما في إحدى دول الجوار ومن قبل شخص يحمل جنسية عربية.

ونفت وزارة الثقافة المعلومات التي تداولها روّاد مواقع التواصل الاجتماعيّ حول قيام وزارة الثقافة بشراء ألف نسخة من كتاب "في خدمة العهدين" لرئيس الوزراء الأسبق الدكتور فايز الطراونة، موضحة أنَّ اليات شراء الكتب في الوزارة، تتم من خلال مديرية الدِّراسات والنشر وفق أنظمة وتقارير لجان متخصصة.

الشائعات الأمنيّة: 

نفت الجهات الأمنيّة عدة شائعات وفيديوهات قديمة وأخرى لا علاقة بها بالأردن، تداولها روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، ارتبطت جميعها بقضية اضراب المعلمين، باستثناء شائعة "خطف فتاة في عبدون" حيث نفت الأجهزة صحة الفيديو الذي يتم تداوله عبر التواصل الاجتماعي حول اختطاف سيدة بعبدون، مؤكدين أنَّ ما ينقله المقطع المصور مشكلة عائلية.

وتعددت الشائعات التي نفتها الأجهزة الأمنية خلال اضراب المعلمين ومنها، شائعة اطلاق الأجهزة الأمنية الكلاب البوليسية خلال اعتصام المعلمين في منطقة الدوار الرّضابع يوم الخميس، الخامس من أيلول، ونفت معلومات تناقلها رواد التواصل الاجتماعي عن "وجود الجيش على جسر عبدون لمنع المعلمين من الوصول إلى منطقة الدوار الرابع"، حيث أوضحت التصريحات الأمنية أنَّ الأفراد الذين ظهروا في الصورة المتداولة من "لواء الصحراء" التابع لأجهزة الأمن العام.  

وأوضحت مديرية الأمن العام معلومات انتشرت عبر التواصل الاجتماعي عن اعتقال نائب نقيب المعلمين خلال الوقفة الاحتجاجية لنقابة المعلمين، مؤكدين أنها معلومات غير صحيحة.

أبرز شائعات "إضراب المعلمين":

رصد "أكيد" خلال شهر أيلول 21 شائعة تعلقت بإضراب المعلمين، أبرزها ما صدر يوم 5 أيلول خلال وقفة المعلمين الاحتجاجية في محيط الدُّوار الرابع، حيث انتشرت معلومات غير صحيحة في التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية العربية المهتمة بالشَّأن الأردني، عن اطلاق الأمن الكلاب البوليسية على المعلمين.

 ونقلت صفحات التواصل الاجتماعي صورة لأفراد لواء الصحراء التابع لمديرية الأمن العام، أثناء تواجدهم على جسر عبدون يوم الوقفة الاحتجاجية، على أنَّهم أفراد من الجيش الأردني.

وانتشر عدد من الشائعات حول قرار نقابة المعلمين إنهاء الاضراب، وأخرى حول إقرار الحكومة لعلاوة الـ 50% التي يطالب بها المعلمون، والتي نفتها الجهات المعنية.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي معلومات غير صحيحة حول شروط فرضتها الحكومة على نقابة المعلمين من أجل إقرار العلاوة التي يطالبون بها، كما تناقلوا عبر صفحاتهم الشخصية أخبارًا خاطئة عن اجتماعات حكومية لحلِّ مشكلة المعلمين، ومنها اجتماع بين الحكومة والمعلمين بوساطة قطرية، لكنَّها نُفيت عبر سفارة قطر في الأردن.

ومن أبرز الشائعات التي صدرت أثناء اضراب المعلمين ولاقت صدى واسع بين رواد التواصل الاجتماعي، أرقامًا نشرتها وسائل إعلامية عن العلاوات المقدمة للمعلمين من قبل الحكومة، قبل أنْ ينفي صحتها رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، بالإضافة إلى انتشار صور عديدة وربطها بإضراب المعلمين، منها صور قديمة وأخرى لا علاقة لها بالأردن.

ويرى مرصد "أكيد" أنّ القاعدة الأساسيّة في التعامل مع المحتوى الذي يُنتجه مستخدمو التواصل الاجتماعيّ هي عدم إعادة النشر إلا في حال التحقّق من مصدر موثوق، وأنّ الاعتماد على مستخدمي التواصل الاجتماعيّ كمصدر للأخبار دون الأخذ بالاعتبار دقّة هذه المعلومات من عدمها يتسبّب في نشر الكثير من الأخبار غير الصحيحة وبالتالي ترويج الشائعات. 

ومن هنا اعتمد رصد "أكيد" على تحديد الشائعات الواضحة بأنّها غير صحيحة، أو تلك الأخبار التي ثبُت عدم صحّتها بعد نشرها خلال الأيّام التي تلت النشر.

وكان "أكيد" قد طوّر ونشر مجموعة من المبادئ الأساسيّة للتحقّق من المحتوى الذي يُنتجه المستخدمون، وبصرف النظر عن نوع المحتوى، إن كان مرئيّاً، أو مكتوباً، أو حتى مسموعاً، والتي توضّح ضرورة طرح مجموعة من الأسئلة قبل اتخاذ قرار نشر المحتوى المنتَج.

ومن الجدير بالذكر أنّ "أكيد" قام بتطوير منهجيّة لرصد الشائعات، حيث تمّ تعريف الشائعة بأنّها "المعلومات غير الصحيحة، المرتبطة بشأن عام أردني، أو بمصالح أردنيّة، والتي وصلت إلى أكثر من (5) آلاف شخص تقريباً، عبر وسائل الإعلام الرقميّ".

وعادة ما تزدهر الشائعات في الظروف غير الطبيعيّة، مثل أوقات الأزمات، والحروب، والكوارث الطبيعيّة.. وغيرها، ولكن هذا لا يعني "عدم انتشارها" في الظروف العاديّة. ومن المعروف أنّ الشائعات تُروّج بشكلٍ ملحوظ في بيئات اجتماعيّة، وسياسيّة، وثقافيّة دون أخرى، ويعتمد انتشارها على مستوى غموضها، وحجم تأثير موضوعها.

تحقق

تحقق