"تحذير من الكاميرات عند استئجار شقق في أوروبا": مواد إعلاميّة غير دقيقة

أكيد – رشا سلامة -

   ما إن نشَرَ أكاديمي أردني تحذيراً عبر صفحته على إحدى منصّات التواصل الاجتماعيّ، مفاده وجود كاميرات تراقب مُستأجري الشقق في أوروبا بغية ابتزازهم لاحقاً، حتى انتشر "التحذير" عبر أكثر من موقع إلكترونيّ، وعبر صفحات شخصيّة على منصّات التواصل الاجتماعيّ تحت عناوين تُحذّر الأردنيّين، وهو التحذير الذي استطلع "أكيد" مدى مصداقيّة ما جاء فيه، فتبيّن أن لا أردنيّين قد تقدّموا بشكوى من هذا القبيل، بحسب سفيان القضاة، الناطق الرسميّ باسم وزارة الخارجيّة وشؤون المُغتربين، وبحسب المقدّم عامر السرطاوي، الناطق الرسميّ باسم مديريّة الأمن العام.

وقد تواصَل "أكيد" مع الأكاديمي عمران سالم، الذي نَشَرَ التحذير عبر صفحته، فكان ردّه: "أنا طرحت الموضوع بشكل عام. لم أقل إنّ لديّ حالات مسجّلة، ولم أذكر الأردنيين على وجه الخصوص بل قلت عائلات عربيّة، بل حتى الموقع الذي يجري الاستئجار من خلاله لم أذكره".

ويضيف: "نبّه الإعلام الغربيّ إلى هذه المخاطر، وقد أشار إليها خبراء أمنيّون كثر، ونخشى أن تتحوّل لظاهرة". وفي إجابته عن المصادر التي تمّ الاستناد إليها، أشار عمران سالم إلى ثلاث مواد: الأولى منشور مكتوب بالعربيّة على صفحة أحد المستخدمين عن تجربة من هذا القبيل، والثانية مادة منشورة عبر موقع "سي إن إن" عن عائلة نيوزلنديّة عثرت على كاميرا في شقة مستأجرة في إيرلندا، فيما الثالثة منشورة عبر موقع "GIZMODO" وتتحدّث عن ظاهرة من هذا النوع حدثت في الصين.

ويوضّح سالم إنّ "الخطأ حدَثَ في التناول الإعلامي للتحذير؛ إذ طرحته مواقع كما لو كان مُوجّهاً للأردنيّين بناء على حالات سابقة، لكن هذا لم يحدث. لقد كان التحذير عاماً ومُستنداً لحالات حدثت وتناولها الإعلام الغربي".

وكانت مواقع إلكترونيّة قد تداولت الخبر بترويسات عدّة، جاء في بعضها "حذّر خبير الأمن الإلكتروني، الدكتور عمران سالم، الأردنيّين من حجوزات الشقق لغايات السياحة في أوروبا أو آسيا، عن طريق مواقع التواصل" و" خبير أمن إلكتروني يحذر الأردنيّين من حجوزات الشقق لغايات السياحة في أوروبا".

من ناحية أخرى، يؤكّد السرطاوي إنّ دور الأمن الأردنيّ في حالات كهذه (خارج البلاد) لا يعدو أن يكون محض استشارات؛ لأنّ المشكلة لم تقع داخل الأردن، مضيفاً أنه، شخصيّاً، لم يسمع بحدوث حالات كهذه لدى أردنيّين في أوروبا.

تحقق

تحقق